الأحد، 10 أغسطس، 2008

المرج..... حلوان

المرج..... حلوان
هبه العفيفى .
إنه عالم متكامل دنيا من صنعه هو !
تبدأ الدخول إليه عندما تعبر بقدمك اليمنى بابه
عزيزى الراكب عندما تفعل ذلك تأكد إنك فى عالم يشبه عالمك الذى تحيا فيه.. بإرادتك او رغما عنك انت موجود فيه الان ، عربه تلو الاخرى تطوى بين طياتها حياه كامله يتحكم بها رب هذا المكان ، انه يديرنا من خلال مراََته تلك التى ينظر الى الناس من خلالها إنه يتركنا نفعل ما نشاء لكننا فى الحقيقه نفعل ما يريده هو ، بستطاعته ان يشعرك بالملل ويشعرك تاره اخرى بالسعاده ، يشعرك انك فى رحله طويله ليس لها نهايه ومره اخرى كأن الطريق مر كـ غفوه سريعه حتى انك لن تستطيع تذكرها .
نماذج عده تراها فى هذا العالم وكلا يهبط فى محطته دون ان يشعر احد بالاخر او ربما يشعر به الجميع ، فى ثوانى يمكنك ان تشعر بالتصاق جسدك باجساد كل البشر وتاره اخرى تجد نفسك وحيدا . فقط هذا الجدار الذى تستند اليه راسك وتلك العينان التى ترى ما يحدث امامها ، محجبات، عاهرات،كاسيات،عاريات، بائعات وخادمات الكل يتساوى هنا ، هنا فقط يمكن للفقير ان يسترح ويتعذب مكانه الغنى ليس هناك قوانين تحكم المكان ربما هنا ايضا يجلس الغنى ويخدمه الفقير لا احد يعلم عن احد شيئ انه فقط طريق يجمعنا .....
فجأه تظهر امرأه تخترق الجميع ليله الدخله، الحب الضائع، كل شيئ عن الجنس انها تبيع الوهم فى كتب والكل يريد ان يتذوق ولو رشفه واحده من هذا المجهول . اذا اغمضت عينيك ستستمع الى اصوات لا تستطيع تمييزها واذا ازعجتك هذه الاصوات وقررت ان تفتح عينيك مره اخرى فانك الان تشاهد مشهد اخر مختلف امراه تخرج احدى ثدييها لتسقط قطرات من اللبن فى فم طفل يلتهمه بقوه واخرى تجلس مهمومه واخرى غلبانه لا تتحدث سوى عن حال الدنيا والناس اللى بقت وحشه وزمان اللى كان احلى . واخريات يتهامسون بصوت لا تستطيع تفسيره ثم فجأه تتعالى اصوات ضحكاتهم وتحمر وجوههم وكانهم يصفون مشهد من فيلم إباحى رأته احداهن ليله امس او حلم جرئ تقصه احداهن على الاخريات بالتفاصيل الممله.
جوارب، مناديل،مكياج، ملابس،اطعمه اوعدك عزيزى الراكب انك هنا ستجد كل ما تريد من اول السجائر حتى الجنس؟!
بدأ المكان يفقد زواره واحد يلو الاخرالكل يهبط حينما يشاء انه طريق طويل لا احد يستطيع ان يشعر بمن هبط إلا عندما تقترب النهايه لانه لابد من لحظه ينتهى فيها كل شئ، يتشبث فقط اصحاب النفس الطويل لكنهم مجبرين على النزول فى اخر الخط ... حمد الله على السلامه وصلنا اخيرا حلوان يعنى هاتنزل يعنى هاتنزل انك فى هذه اللحظه تظن انك اختارت النزول لكنك لا تعلم انك فى الحقيقه اجبرت على النزول شئت ام ابيت لابد ان تترك مكانك كى يشغله شخص اخر وهنا فقط ينتهى كل شئ
حينئذ ستترك المكان وانت على يقين انها النهايه لكن فى نهايتك هذه بدايه لشخص اخر ....... ولتستمر الرحله .

مهنه إسمها الكتابه

مهنه إسمها الكتابه
إعداد : هبه العفيفي

مهنة الكتابه مهنه شاقه للغايه يتفق فيها الجميع على إسم الكاتب وكثيراً ما يختلفون فى تصنيف شخصيته ، وفيها يتفق الجميع على حب هذا الذى يكتب لكنهم يخشون الإقتراب منه ولكن يبقى سؤال يطرح نفسه من هو الكاتب ؟ وما هى صفات من يمتهن الكتابه ؟
الكاتب :
1_ غالبا ما يحاول الهروب من واقعه الى واقع اخر يقوم هو بـ صنعه ونسج خيوطه بنفسه على الورق .
2_ إذا كانت أعماله تتسم بالفكاهه ويلقب بإنه إبن نكته وصاحب إفيه وأبو دم خفيف فإعلم أن معظم هؤلاء الكتاب يمتلكون حس مرهف بالإضافه إلى كثير من الرومانسيه وربما تكون حياتهم على العكس تماما من كتاباتهم (يعنى نكدى وحزين وكئيب)
3_الكاتب دائما ما يشعر بالوحده رغم وجوده وسط ألاف المعجبين والقراء كذلك يشعر بخيبة الأمل وإن عمره إتسرسب من بين إيديه ورغما عن ذلك يجد متعته ولذته الوحيده فى الكتابه .
4_إذا أردت أن تعرف كاتب فعليك بعينيه ، عليك فقط أن تقف أمامه وتنظر إلى عينيه نظره عميقه ( فى بق بق عينه من جوه )وقتها فقط ستتعرف عليه ومقدما غالبا ما ستجد عينيه تحتجبان خلف نظاره نظر وعندما تحاول عيناك أن تخترق هذا الزجاج المتمثل فى النظاره ستجد نظره تائهه تحمل شئ من الرومانسيه والخوف والطمئنينه ، الحب والكراهيه ، العقل والجنون ، الطفوله والشباب ،المراهقه والشيخوخه ، الذكاء والغباء ، القوه والضعف كل ده مع بعض فى نظره واحده وإبقى قابلنى لو عرفت هو مين بالظبط .
5_ غالبا ما يرفع الكاتب شعار " الجمال جمال الروح والجسد ما هو إلا وسيله لإشباع الروح " (ربنا يكملك بعقلك )
6_ غالبا لا تجد دبله فى يده لا اليمين ولا الشمال وهذا يؤكد على إن من يمتهن مهنة الكتابه يبحث دائما عن الحريه ويكره القيود والرتابه التى يتميز بها الزواج والإرتباط عموما .
الحياه التى يتمناها الكاتب :
1_غالبا يصل من يمتهن الكتابه إلى سن الثلاثين بل ممكن يوصل للأربعين دون زواج ولكنه غالبا ما يكون مر بعلاقات عاطفيه كثيره فاشله بعدد شعر راسه (ده لو عنده شعر أصلا)
2_يبحث الكاتب عن حياه خياليه يضع هو تفاصيلها ومراحلها على الورق قبل أن يعلن عن نقطه البدايه .
3_كلما أقترب سنه إلى أواخر الثلاثين كلما أخذ فى الإعتبار إنه أصبح أكثر نضوجا وإن الناس كلها مستنيه تشوف صاحبة الصون والعفاف إللى قعد مستنيها السنين دى كلها ( يا عينى عليكى يا بنتى )
4_ يرى الكاتب فى فتاته أو زوجته (ده لو إتجوز) مديرة أعماله إللى قاعده طول الليل و النهار تنظم له شغله وتكتبهوله على الكمبيوتر فى مشهد شبيه بعماد حمدى وهو بيملى شاديه جواب تكتبه على الاله الكاتبه .
5_غالبا شقه الكاتب بتبقى أهدى شقه فى العماره لإنه بـ يبحث دائما عن الهدوء والسكينه ولكن لما الجنونه تطلع ممكن السكان يعملوله محضر إزعاج فى القسم .
أما عن زوجة الكاتب فغالبا ما تكون فى الأول عجباها حياته المختلفه وده إللى بـ يحببها فيه والست دى لازم يبقالها مواصفات خاصه أهمها :
1_ أن تتحلى بصبر أيووووب
2_التخلى عن أبسط متع الحياه (ده لو بتحب جوزها فعلا)
3_تكون له معجبه وقارئه قبل ما تكون له زوجه
4_تكون مجنونه لإنها إتجوزت مجنون
5_ تقبل أى شئ فى أى وقت بدون غضب يعنى ممكن فى عز اللحظه الرومانسيه إللى بـ تجمعكم يسيبك ويفتكر حاجه يقوم يكتبها .
6_عندها إستعداد لنشر قصة حياتهم لكل الناس (لإن غالبا ما يقوم الكاتب بـ كتابة تجربته الذاتيه فى علاقته الزوجيه أو كونه حبيب أو أب ده لو اتجوز اصلا)
7_وأخيرا الله يكون فى عونك ياختى
وبعد كل ده بجد أجمل شئ فى الدنيا إنك ترتبطى بإنسان الكتابه دى مهنته وقدره إللى مختارهوش لإنك وقتها بس هتحسى إنك أكتر ست مختلفه فى الدنيا ويكفيكى بيتين شعر حلوين يقولهوملك الكاتب الهمام ويكفيكى إحساس إنك تبقى جانبه خطوه بخطوه لغاية لما يبقى حاجه كبيره ومهمه ومشهور وليه معجبينه ومعجباته وخاصتا معجباته دى لإنه غالبا وقتها هيتجوز أو يحب عليكى لكن ما تزعليش إنتى من الأول قررتى إنك ترتبطى بإنسان مجنون يمتهن الكتابه تعيشى وتاخدى غيرها واللى خادته القرعه تخدوا ام الشعور...

عظيمه يا مصر....قصدى مصر اللى كانت عظيمه

عظيمه يا مصر....قصدى مصر اللى كانت عظيمه
هبه العفيفى

بـ السم والإغتيال والخيانه هكذا يموت الرجال العظماء فى بلدنا الملقبه بالعظيمه مصر لكنها فى الحقيقه مصر اللى كانت عظيمه ؟! كانت عظيمه لما كانت بـ تقف فى ضهر رجالها تقويهم وتجيب لهم حقهم مش لما تنسى رئيسها الاول محمد نجيب ويموت وماحدش حتى يذكر اسمه ولا يعتبروه كان فى يوم من الايام رئيس لمصر! مش عظيمه يا مصر لما ولاد رئيسك بعد موته مايلاقوش حق العلاج ولا مكان يناموا فيه ، مش عظيمه يا مصر لما جمال يموت مسموم وماحدش يعرف ايه اللى حصله بالظبط ، مش عظيمه يا مصر لما السادات يموت وسط ولاده واخواته وماحدش يعرف يعمله حاجه ولا حتى حد يعرف يجيب له حقه
لما تضيعى حق ولادك بالشكل ده تبقى مش عظيمه
لما تسيبى شبابك يهجوا منك تبقى مش عظيمه
لما الناس تموت فيكى من الجوع تبقى مش عظيمه
لما الستات والاطفال تغتصب ويسكتوا ومايقدروش يتكلموا ولا يفتحوا بقهم تبقى مش عظيمه
لما حرماتك تنتهك تبقى مش عظيمه
لما الرشاوى والوسايط والمحسوبيات هى اللى بتمشى مصالحنا فيكى تبقى مش عظيمه
لما اللى يهز وسطه هو اللى يبقى صح ويتعمله الف حساب والعلماء والمفكرين هما اللى يبقوا غلط ويتكتم ويتصادر صوتهم تبقى مش عظيمه
لما يتعذب فيكى الشريف والنضيف وابن الحلال ويعلى مقام اللئيم والخاين والمحتال تبقى مش عظيمه
لما تشغلى الناس باللى لبس واللى قلع الحجاب وتنسيهم الصلاه والصوم والاستقامه والحلال والحرام تبقى مش عظيمه
لما تفضى الجوامع والكنائس وتتملى الصالات والكباريهات بالرقاصين والرقاصات تبقى مش عظيمه
لما يموت ولادك عشان من لاقيين العيش تبقى مش عظيمه
لما يبقى فيكى نيل وولادك يموتوا عطشانين ومرضانين تبقى مش عظيمه
لما تسالوا ولادنا لو لم اكن مصريا لوددت ان اكون .....؟؟؟ ويقفوا يفكروا هما عاوزين يبقوا فين ...؟ تبقى مش عظيمه
وبتقولوا عظيمه يا مصر .....قولوا مصر اللى كانت عظيمه !!!!!!!